نماذج بديلة للتعليم الجامعي في مصر – ندوة واجتماع تشبيك(لقد مرت هذه الفعالية)

الموضوع:
النوع:
التاريخ:
٢٦ أبريل، ٢٠١٤ ٩:٣٠ صباحاً – ٥:٠٠ مساءً
٢٧ أبريل، ٢٠١٤ ١٠:٠٠ صباحاً – ٢:٠٠ مساءً
تنظمها: مجاورة
جاليري تاون هاوس
مدى مصر
100 نسخة
سيماتك
المكان: ساحة روابط لعرض لفنون الأداء
العنوان: شارع نبراوي، متفرع من شارع شامبليون، وسط البلد
الموقع الالكتروني: https://www.facebook.com/events/270814059763178/271547479689836/



تقوم هذه الفعالية بالنظر بشكل نقدي إلى التجارب الحالية لنماذج التعليم البديل في مجالات العمارة والعمران والفن والإنسانيات والعلوم الاجتماعية والتنمية. سيتم التعرض لأسباب الاتجاه إلى التعليم البديل، اثارة التساؤلات حول ما يريد المبادرون والمشاركون تعلمه من خلال مشاركتهم في هذه المبادرات وما يريدون التخلص منه من معارف سابقة اكتسبوها من خلال التعليم الاعتيادي. كما يتم مناقشة تداعيات ونتائج انتشار هذا الاتجاه على التعليم الجامعي الاعتيادي. يبدأ النقاش ضمن السياق المحلي المصري لمعالجة بعض القضايا مثل الضمور الأكاديمي في الجامعات الحكومية، تأثير نظم الاعتماد والجودة الدولية، النموذج لتجاري النيو ليبرالية في انشاء الجامعات الخاصة واخيرا دور الجامعات في التحولات السياسية الحالية. نستخدم نموذج الجامعات المضادة والجامعات الحره في الستينيات والسبعينيات (كما تمت مناقشته في معرض وورشة ضد المعرفة) لتأطير فكرة التعليم البديل تاريخيا. يتم ذلك عن طريق دعوة المؤسسات ذات الصلة من منطقة الشرق الاوسط واوروبا ليشاركوا بخبراتهم في نظم التعليم البديل في اطار المحددات الجغرافيه والثقافية الخاصة بهم.

تطرح الفعالية عددا من اسئلة "ماذا لو": ماذا لو تفاقمت بارانويا الدولة من طلبة الجامعات إلى الحد الذي تصبح معه الجامعات محظورة؟ ماذا لو تم التشبث بالنموذج التجاري النيو ليبرالي لدرجة اعتبار الانسانيات والفنون مجالات زائدة عن الحاجة؟ ماذا لو وصل اتجاه النيو ليبرالية في اعفاء الدولة عن مسؤولياتها عن التعليم العالي إلى الحد الذي يجعل التعليم / أو عدم التعليم مسؤولية فردية؟ ماذا لو وصل الحال بنظم التعليم البديلة من رفض الاستبداد المعرفي وهرمية منظومة التعليم إلى حالة من اللاهيكلة والتفتت لتنتهي بالزوال؟ ماذا لو جعلت نظم التعليم /المعرفة عبر الانترنت من الجامعات تقليدا باليا؟ وماذا لو وصلت نظم التعليم عبر الانترنت لحالة من التفجر الداخلي بسبب تخمة المعلومات؟

الجلسات العامة (26 أبريل - 10:00 - 17:00 ) و 27 ابريل - 10:00 14:00)
1. الفنون البصرية (26 ابريل - 10:30 - 12:30)
- رئيس الجلسة: أنتونيا ألامبي ( بيروت – القاهرة) وآنيا شرمسكي (معرض تاون هاوس)
- المحاضر: يورجين باي ( معهد ساندبرج)؛ أنيكا لنسن (قسم الفنون – الجامعة الأمريكية في القاهرة)؛ سارية صدقي (كلية الفنون الجميلة - جامعة حلوان)
- المحاور: مجدي مصطفى (كلية التربية النوعية – جامعة عين شمس)؛ فريدة مقار (باحثة حرة، زميلة بسيلاس)

2. الانسانيات، العلوم الاجتماعية والتنمية (26 ابريل - 12:45 - 14:45)
- رئيس الجلسة: كريم جوسنجر وراجو هيتالماني (سيلاس)
- المحاضر: يعقوب ياكوبسن (جامعة كوبنهاجن الحرة – الدنمارك)؛ أحمد زعزع وعمرو حلمي (معمل التنمية البديل)
- المحاور: يُحدد لاحقا

3. العمارة والعمران (27 إبريل - 10:00 - 12:00)
- رئيس الجلسة: مي الإبراشي (جمعية الفكر العمراني | مجاورة)
- المحاضر: إسحاق البربري (جامعة في المخيم – فلسطين)؛ كريم ابراهيم (تضامن)؛ ماجدة مصطفى (قسم العمارة – الجامعة الأمريكية في القاهرة – الاتحاد العالمي للمعماريين)
- المحاور: نبيل الهادي (قسم العمارة – جامعة القاهرة)؛ عبد الخالق ابراهيم (كلية التخطيط الإقليمي والعمراني – جامعة القاهرة)؛ محمد صالحين (برنامج التخطيط المتكامل والتصميم المستدام– جامعة عين شمس)
محاور عام: أنديل (رسام) – أحمد برهام (صانع خرائط)

الجلسات المغلقة (27 ابريل 14:00 - 17:00 و28 إبريل)
يتبع الندوة جلستي تشبيك، الأولى تنعقد بعد ظهر اليوم الثاني وتقتصر على المحاضرين وأصحاب الدعوات، يناقش في الجلسه مخرجات الندوة والأوجه المتوقعه للتعاون المستقبلي. أما الثانية فتنعقد في جامعة عين شمس بالتعاون مع مبادرة جامعة عين شمس لخدمة المجتمع وتنمية البيئة المحيطة، تشتمل الجلسة على عروض قصيرة لمؤسسات بعض المشاركين في الندوة يتبعها نقاش مفتوح حول دور الجامعة الاجتماعي
--------------------------------------------------------
عن عدد
برنامج "عدد" هو مبادرة من تاون هاوس بالتعاون مع مجاورة، مدى مصر، 100نسخة وسيماتك. ابتداءا من ابريل 2014 ولمدة 6 أشهر، تقوم المؤسسات الثقافية الخمسة بتنظيم برنامج ثقافي خلال الأسبوع الأخير من كل شهر في مسرح روابط بتاون هاوس. مشاركة مجاورة وتاون هاوس في العرض الافتتاحي تأتي في صورة سلسلة من التساؤلات حول عملية انتاج وقمع المعرفة في التعليم الجامعي في مصر وذلك من خلال مسارين يعملان على التوازي أحيانا ويتقاطعان في أحيان أخرى. المسار الأول هو دعوة الفنان الدنماركي ياكوب ياكوبسن لتنظيم النسخة المصرية من معرض (ضد المعرفة) . والثاني عن طريق ندوة ولقاء للتشبيك على مدى 3 أيام نجمع خلالهم نماذج مصرية للتعليم البديل مع نظيراتها الدولية في حوارات نقدية تهدف إلى تفنيد أسباب وتداعيات تلك الممارسات.